وفي طريقة الجنيد السالك “الاستغفار”

رئيس التحرير31 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
تمغربيتمجتمع
وفي طريقة الجنيد السالك “الاستغفار”

تمغربيت:

الحسن شلال*

من المعلوم أن أركان الدين وأبوابه ومداخله ثلاثة تحددت في الحديث الشريف المشهور بحديث جبريل ( الإسلام – الإيمان – الإحسان )…وأن التوبة أول مقام من مقامات السير إلى الله .. في مدارج مراتب الإحسان..فالتوبة بداية ومدخل للسير السلوكي الى الله.(1)

في هذا المقام نستحضر الاستغفار .. وهو طلب المغفرة من الله عز وجل .. والعبد المؤمن دائم الاستغفار عقب الصلوات وطيلة اليوم والليلة ..هذا وقد دأب المغاربة على الاستغفار جماعة وجهرا عقب الصلوات المكتوبة في المساجد مع الصلاة على خير البرية صلى الله عليه وسلم .. وجعلوه ذكرا ودعاء بعد قراءة الحزب الراتب جماعة في المساجد .. كما اتخذه المغاربة وردا من أذكار اليوم والليلة( الاستغفار – الصلاة على النبي – لا إله إلا الله… 100 مرة صباحا ومثلها مساء )..كل ما أسلفناه أوامر من الكتاب والسنة يجدها المغاربة متناغمة مع ثوابت الأمة .

واسغفار العبد يتم بعبارات عدة كلها جائزة، لها اسانيدها في السنة منها ( استغفر الله – أستغفر آلله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه – سيد الاستغفار اللهم أنت ربي لا إله الا أنت خلقتني وانا عبدك و أنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت … )

ومن معاني الاستغفار مع صدق التوحه إلى الله : – افتقار العبد إلى مولاه وحاجته إليه .. – وهو وقوف على باب الله رجاء واستمدادا لرحمته وطلبا لعفوه ..- وهو ايضا دعاء رجاء للمغفرة .. وتوجه إلى الله وما فيه من خنوع وعبودية لله واعتراف للعبد بربوبيته له .. والاستغفار يحتوي على عقيدة التوحيد بذكر الغفور باسم الله أو أنت ربي أو لا إله إلا انت أو لا اله الا الله الحي القيوم أو اللهم الخ ..

فاعتقاد الربوبية اعتقاد بسيادة الله على العبد، فهو سيد العبد ومالكه والمتصرف في شؤونه ومدبر أحواله …فشرف ما بعده شرف أن يكون الله ربك واعظم منه ان يتجلى لك الله بربوبيته وانت واقف تصلي له او داعيا له أو مستغفرا له …

واعتقاد التوحيد المتمثل في قول لا اله الا الله.. مقتضاه لا معبود بحق سواه .. إليه يأله الناس ويتوجهون إليه بالدعاء والعبادة .. واعتراف بعبودية العبد لربه وإلهه وخالقه بعد العدم وهذا فضل من الله ومنة إليه سبحانه ..وهو اعتراف بتقصير العبد ايضا أمام خالقه وسيده وصاحب الفضل والنعم عليه.

الاستغفار اعتراف بالتقصير الإنساني واعتراف بارتكاب الأخطاء والذنوب، و هو في عمقه أول مقام من مقامات الإحسان .. ووعي بإنسانية ( الإنسان ذلك المجهول (2)) الإنسان المحتاج الضعيف المحدود النسبي أمام عظمة ومطلق وهيمنة خالقه وربه .
الاستغفار عزم على الاستقامة واتباع اوامره واجتناب نواهيه ..

الاستغفار اعتقاد جازم في رحمة ومغفرة وتوبة الله بصفاته الكمالية والجمالية والجلالية؛ الغفور الغفار الرحمن الرحيم المجيب اللطيف الجبار

الاستغفار كما يكون باللسان يكون باستحضار القلب وأتباع بالسلوك والعمل وفق تعاليم الشرع الاسلامي.

والله يحب امتثال وتحقق الإنسان بإنسانيته واعترافاته بضعفه وتقصيره وذنوبه وامتثاله للعبودية أمام خالقه.

1- مراجعة موضوع ( و عن الإحسان ندندن ) بتمغربيت
2- الإنسان ذلك المجهول .. لأليكسيس كاريل

*متخصص في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.