يوميات الطوابير: الضرب والجرح…والصف (فيديو)

رئيس التحرير3 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
دوليةصوت وصورةكاريكاتير

تمغربيت:

مع أولى أيام الشهر الفضيل لا صوت يعلو عند الجارة الشرقية على صوت الطوابير في ظل ندرة وشح المواد الأساسية وعلى رأسها مادة الحليب التي تعتبر عنصرا مهما في تحضير طاولة الإفطار.

الطوابير والصيام و”البلية” و”القطعة” جعلت صور الشجار والمشادات والعراك مظهرا ثابتا خلال اليومين الأولين من شهر رمضان المعظم نجم عن بعضها إصابات خطيرة كما وقع في ولاية خنشلة التي كانت تُعرف عندنا برمز للسطو على التاريخ والتراث فتحولت إلى أحد رموز الطوابير. ولم يقتصر الأمر على خنشلة، ففيديو اليوم من مدينة تبسة وما خفي كان أعظم.

إن مظهر الطوابير الطويلة والمملة في بلد النفط والغاز وحيث الأسعار الدولية الملتهبة يفترض أن تنعكس على الحركة الاقتصادية والمؤشرات التنموية، يعكس بجلاء الطبيعة الاستبدادية لهذا النظام المغلق والذي جعل الشعب الجزائري في ذيل اهتماماته.  

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.