البسيج: التنسيق الأمني والاستخباراتي بين الرباط وواشنطن ساهم في تحييد خطر “داعشي سلا”

رئيس التحرير30 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 11 شهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسيةالمغرب في مواجهة الإرهاب
البسيج: التنسيق الأمني والاستخباراتي بين الرباط وواشنطن ساهم في تحييد خطر "داعشي سلا"

تمغربيت: 

ذكر بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية بأن الجهاز أحال على النيابة العامة المكلفة بقضايا التطرف والإرهاب عنصرا متطرفا يبلغ من العمر 24 سنة ممن أعلنوا ولاءهم لتنظيم داعش الإرهابي. العنصر المتطرف كان ينشط على مستوى مدينة سلا الجديدة، وكان يسهر ويعمل على تحميل مجموعة من الوثائق والمواد الرقمية التي ينشرها التنظيم الإرهابي وذلك بغرض صناعة المتفجرات والأحزمة الناسفة التي كان ينوي استعمالها في عمليات تخريبية في الداخل المغربي.

وحسب بلاغ المكتب المركزي فإن المشتبه فيه قام بتحميل مجموعة من المخطوطات التي توضح طرق الاشتغال على صناعة المتفجرات وطريقة تشغيلها سواء في العمليات الانتحارية أو باللجوء إلى تكتيك التفجير عن بعد. ولم يقف التحضير المادي لهذه العمليات الإرهابية عند هذا الحد بل سعى المشتبه فيه إلى التمرس على استخدام المواد السامة وباقي المستحضرات التي تدخل في الإعداد والتحضير لها بالإضافة إلى أساليب الإرهاب الفردي وتقنياته وكذا طرق اقتحام السجون ومواجهة عناصر القوات العمومية.

وتكمن خطورة هذا “الذئب المنفرد” في تجاوزه لمرحلة الإعداد التقني والمادي والتي بلغ فيها مراحل جد متقدمة وكان على وشك المرور إلى مرحلة التنفيذ المادي والفعلي لمخططه الإرهابي. كما يبدو أن تحركاته الفردية قد ساهمت في عدم اكتشاف مخططاته في وقت سابق كما هو الحال بالنسبة لباقي التنظيمات العنقودية والتي تشتغل بشكل مستقل عن التنظيم الأم رغم الولاء العقدي والإيديولوجي للتنظيم.

ويأتي إلقاء القبض على هذا الداعشي كتتويج للتنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية ونظيرتها الأمريكية وهو ما يؤكد، حسب ذات البلاغ، نجاعة المقاربة التشاركية والتنسيق الأمني في الحد من الأخطار الإرهابية التي تهدد المنطقة والعالم ككل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.