الجزائر تدعو من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي إلى “رص الصفوف”…ما تحشموش؟؟؟

د. عبدالحق الصنايبي13 مارس 2022آخر تحديث : منذ 9 أشهر
د. عبدالحق الصنايبي
تمغربيتقضية الصحراء المغربيةوجهة نظر
الجزائر تدعو من خلال منظمة المؤتمر الإسلامي إلى “رص الصفوف”…ما تحشموش؟؟؟

تمغربيت:

د. عبد الحق الصنايبي*

ليس عبثا أن يجعل الله عز وجل المنافقين في الدرك الأسفل من النار، ذلك لأنهم يقولون ما لا يبطنون ويصرحون بما لا يضمرون، وبالتالي فهم وبال على الأمة وعار على العرب وعلى الإسلام.

مناسبة القول ما صرح به رئيس المجلس “الشعبي” الجزائري ابراهيم بوغالي بخصوص انعقاد الاجتماع ال 47 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بالجزائر، حيث قال بأنها مناسبة لرص الصفوف في مواجهة التحديات الإقليمية والدولية…ونحن نقول “أفلح إن صدق”.

وهنا نتساءل كيف لدولة صرفت ملايير الدولارات من أجل الضرب في الوحدةالترابية والوطنية للمملكة المغربية وناورت لأزيد من 47 سنة من أجل حلم تعلم الجزائر علم اليقين استحالة تحقيقه؟ وكيف لهذا المسؤول الذي ظل لسنوات يردد أسطوانة نظامه العسكري ضد المغرب أن يتحول في رمشة عين إلى حمامة سلام ويدعو إلى وحدة الصف.

كيف للجزائر أن تكون داعية للوحدة وهي التي سعت إلى تفتيت الوحدة العربية وكانت دائما خنجرا في ظهر الأمة؟؟ أليست الجزائر من أول الدول التي اعترفت ببنغلاديش بعد أشهر قليلة من انفصالها عن باكستان (الانفصال مارس 1971 – الاعتراف الجزائر دجنبر 1971م)؟ أليست الجزائر من أول الدول التي اعترفت بانفصال تيمور الشرقية عن أندونيسيا؟ ثم أليست الجزائر هي من دعمت المجموعات الانفصالية في إفريقيا تحت شعار “حركات التحرر” و”مكة الثوار”؟؟ أليست الجزائر هي أول من زرع أولى الخلايا الإرهابية في إفريقيا قبل أن تنتشر انتشار النار في الهشيم؟؟ أليست الجزائر هي البلد العربي الوحيد الذي يعترف بما تعتبره “سيادة” إسبانيا على مدينتي سبتة ومليلية السليبتين؟؟؟ عن أي وحدة يتحدث قوم قال فيهم القرآن الكريم “من شر ما خلق”؟؟؟

لكن بالمقابل، لاحظوا معي:

  • الجزائر ترفض الاعتراف باستقلال كوسوفو عن صربيا
  •  الجزائر رفضت الاعتراف بحق تقرير المصير لمنطقة كاتالانيا واعتبرت أن ذلك يمس بالوحدة الترابية لإسبانيا
  • الجزائر ترفض الاعتراف بحق تقرير الباسك في إسبانيا
  • الجزائر ترفض دعم مطالب الحكم الذاتي في فرنسا (الكورس، البروتون…)…وزيد وزيد وزيد…

من خلال هذه المعطيات فالجزائر تدعو فعلا إلى وحدة الصف لكن خارج منظومة الدول العربية والإسلامية لأنها أثبتت أنها العدو الظاهر الأول لهذه الدول وأنها مجرد “ملقط” في يد قوى كبرى تستعملها لابتزاز وضرب وحدة العرب والمسلمين…”هم العدو فاحذرهم” صدق الله العظيم  

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.