الرائد عزالدين: دخلت الجزائر لمواجهة المغرب فأمرني بن بلة بمواجهة القبايل

د. عبدالحق الصنايبي21 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
د. عبدالحق الصنايبي
قضية الصحراء المغربية
الرائد عزالدين: دخلت الجزائر لمواجهة المغرب فأمرني بن بلة بمواجهة القبايل

تمغربيت:

لقد كان لصاحب هذا القلم الشرف في المساهمة في كشف حقيقة حرب الرمال…والتي ظلت الأقلام المغربية تتناولها بمنطق التفوق العسكري المغربي وليس بمنطق “الدفاع الشرعي”. وإذا كان التفوق العسكري ثابتا في دحر الجيش الجزائري، فإن الرجوع إلى شهادات موثقة يقطع بأن بن بلة كان المسؤول عن تحريك الوحدات العسكري الجزائرية اتجاه الأراضي المغربية.

في هذا السياق، ووفاء منا لمبدأ “الوثيقة التاريخية” و “الثقة فالوثيقة”….وقفنا على شهادة الرائد عز الدين (واسمه الحقيقي رابح زراري). والتي تؤكد أن حرب الرمال كانت صنيعة بن بلة لإخضاع المعارضة في منطقتي القبايل…بزعامة حسين آيت أحمد وامحند أولحاج والولاية السادسة بقيادة محمد شعباني.

الرائد عز الدين، وفي شهادة موثقة على قناة الحياة الجزائرية، قال بأنه، وبعد اندلاع حرب الرمال…قام بالتواصل مع بن بلة طالبا منه أن يدخل من بلغاريا إلى الجزائر لمواجهة المغرب. وهو الطلب الذي وافق عليه بن بلة على الفور.

ومباشرة بعد وصول الرائد عز الدين، توجه صوب “فيلا جولي” حيث مقر إقامة بن بلة…وبعد مدة من الانتظار استقبله بن بلة قائلا: هذه بدلتك العسكرية وعليك أن تتكفل بالقبايل. وأمام هذا الكلام المفاجئ رد عليه الرائد عز الدين: سي بن بلة أنا حضرت لمواجهة…”…غير أن بن بلة لم يتركني أكمل جملتي فرد علي: لا لا سوف تتكفل بسي صادق…هو يعرفك وكان رئيسك، دبر راسك لازم تهبطو من الجبل. أعطه هذا الشيك وليذهب إلى سويسرا أو أي مكان آخر ولا يعود إلا بعد سنة”. وأمام رفض الرائد عز الدين لهذا الطلب الخبيث طرده بن بلة دون حتى أن يسلم عليه. (1)

لقد كان غرض بن بلة من حرب الرمال هو توحيد الجبهة الداخلية من خلال خلق حرب ذهب ضحيتها عدد كبير من الأبرياء في صفوف الجيش الجزائري وعدد من الشهداء المغاربة. وهو ما يقطع بأن الأسطوانة المشروخة التي ترددها الجزائر وآخرها الرئيس تبون أمام وزير الخارجية الأمريكي ما هي إلا أكذوبة صنعها بن بلة وورقة يستهلكها الجيش وحيلة انطلت على الشعب الجزائري. 

1- رابط الفيديو 

https://www.youtube.com/watch?v=-2g2wmiq3JI الدقيقة 18

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.