الصحراء ومركزية الديبلوماسية الجزائرية

الحسن شلال13 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
الحسن شلال
قضية الصحراء المغربيةوجهة نظر
الصحراء ومركزية الديبلوماسية الجزائرية

تمغربيت:

– حينما يصرح رمطان لعمارة وزير الخارجية الجزائري أن ملف الصحراء يعتبر مركز الديبلوماسية الجزائرية، فهذا صحيح؛ إنه جزء من السياسة الداخلية للجزائر، وفزاعة لضبط الشأن الداخلي بالجزائر، وهو مرتبط بالدستور الجزائري ( توحيد كل السلطات في يد رئيس الجمهورية الصوري في حال نشوب أو وشك نشوب حرب. : .الفصل 10Oو101 ) بهدف المزيد من الدكتاتورية على شعب مقهور لكنه راض والذي يعيش على نغمات الطوابير لسنين حامدا الله وشاكرا له ماعندو حتى مشكل أو ماخصو حتى خير! (1)

– فالديبلوماسية الجزائرية تمركزت واختزلت بالكامل في خدمة ملف واحد وحيد اوحد لاااااا شريك له : ملف الصحراء؛ ملف كله سراب mirage وأوهام دام قرابة نصف قرن من الزمن وصرف عليه أكثر من 500 مليار دولار. لا هو في خدمة مصلحة الشعب الجزائري ولا المصلحة الوطنية للجزائر ولا العلاقات الدولية للجزائر. مصرة إصرارا على هذا النهج ومستمرة في ” الخسران يا حمادي “

– فهذا يتجاوز مفهوم المواطنة ومفهوم الدولة ومفهوم العلاقات الدولية ومفهوم العلوم السياسية!
إلى مفهوم شبه الدولة أو كما يسمونه هم أنفسهم مفهوم العصابة والمافيا.

– وهذا يذكرنا بما قبل لعمامرة :السيد صبري بوقادوم الذي خول للديبلوماسية الإسبانية ان تتكلم مكان الجزائر وباسم الجزائر.. بلا حشمة لا حيا !!

– وهذا يعني أننا أمام حكم عسكري شمولي يستبعد الشعب في وضح النهار .. هذا يعني ايضا أننا أمام شعب يعيش غيبوبة ثقافية وفكرية وسياسية شاملة بحيث فقد البوصلة وزمام المبادرة لتصحيح وتغيير الواقع السياسي اللا وطني.. هذا يعني اننا امام شبه دولة دون مؤسسات، دون برلمان حقيقي، دون حكومة حقيقية ودون احزاب حقيقيين. مؤسسات لا تقوم بأي أدوار أو وظائف لمصلحة القومية والوطنية للبلاد أو لمصلحة الشعب الذي صوت عليهم ووضع ثقته فيهم ..مؤسسات وظيفية في يد نظام عسكري رهن كل شؤونه الداخلية والخارجية بملف الصحراء ملف السراب الفاشل الخاسر .

1- الثقة فالوثيقة(50): د. عبد الحق الصنايبي

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.