المغاربة يراقبون مناورات “أم الخبائث” داخل أروقة مجلس الأمن الدولي

رئيس التحرير27 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
المغاربة يراقبون مناورات “أم الخبائث” داخل أروقة مجلس الأمن الدولي

تمغربيت:

يراقب المغاربة عن كثب الموقف الفرنسي اتجاه تقرير الأمين العام للأمم المتحدة والذي يعتبر إيجابيا للغاية.. بالنظر إلى الحيثيات التي تناولها والتي تدين التنظيم الإرهابي للبوليساريو وكذا حديثه عن ضرورة الرجوع إلى الموائد المستديرة.. بالإضافة إلى نقله لصوت ساكنة المخيمات والتي عبرت لمبعوث الأمين العام عن يأسها من استمرار الوضع على ما هو عليه.. وضرورة وجود حل سياسي لهذا النزاع المفتعل.

ولعل ما يجعل المغرب يتابع تحركات فرنسا (رأس الأفعى) هو امتلاكها لحق النقض (الفيتو).. وهو ما جعل المغاربة يراقبون توجه باريس في ظل أزمة معلنة بين البلدين.. وجمود في العلاقات بين باريس والرباط.

وإذا كانت فرنسا قد استطاعت “حلب” الجزائر في الفترة الأخيرة مقابل بعض التعبيرات العدائية اتجاه المغرب.. فإن موقف باريس قد يكون هو الشعرة التي ستقصم ظهر العلاقات بين البلدين وستكون بمثابة النقطة التي ستفيض الكأس بين المغرب وفرنسا.

ويرى بعض المتخصصين بأن فرنسا لن تذهب بعيدا في استعدائها للمغرب.. خاصة وأن الولايات المتحدة الأمريكية هي صاحبة القلم فيما يخص القرارات المرتبطة بالنزاع حول الصحراء الغربية المغربية.. ويذهب هؤلاء إلى التأكيد بأن باريس ستواصل دعم الأطروحة الانفصالية بشكل غير مباشر تحت يافطة حرية التعبير.. من خلال استضافة مرتزقة الجبهة الوهمية ودفع بعض النواب والتنظيمات للتعبير عن مواقف معادية للمغرب في محاولة يائسة لإرجاع المغرب إلى المربع الأول.. وبالتالي العودة إلى سياسة الابتزاز مقابل مواقف براغماتية وضبابية قطع معها المغرب خاصة مع الخطاب الملكي الأخير.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.