تمرد اللئام: شنقريحة ومن معه

د. عبدالحق الصنايبي30 ديسمبر 2021آخر تحديث : منذ 11 شهر
د. عبدالحق الصنايبي
قضية الصحراء المغربيةوجهة نظر
تمرد اللئام: شنقريحة ومن معه

تمغربيت:

د عبد الحق الصنايبي 

عندما تراجع تاريخ الطغمة الفاسدة في الجزائر وتسأل عن سبب عدائهم للمغرب تحار ويكثر حولك الغبار ولا تفهم أو تستوعب كل هذا الحقد والسعار، خاصة وأن معظم من حكموا الجزائر عاشوا بين ظهرانينا وأكل من خيراتنا وناموا في بيوتنا، فأطعمناهم من جوع وآمناهم من خوف، فرجعوا إلى بلادهم لا يلوون على شيء إلا على نكران الجميل وجحد المعروف وقاموا بطي صفحة الاستعمار الذي جثم على إمارات المغرب الأوسط لأزيد من أربعة قرون وشحذوا سيوفهم ضد من كان لهم نعم العون والنصير، ومن كان لهم أداة الصون وآمن معهم بوحدة المصير.

ومن البقية الباقية من هذه الطغمة الفاسدة التي أكلت الغلة وسبت الدين والملة هذا المدعو الشقي (السعيد) شنقريحة (رقم7 في الصورة)، والذي حفظناه طفلا صغيرا ودربناه في ثكنات الكبداني بقبيلة بني سعيد ضواحي إقليم الدريوش، حتى إذا اشتد عوده واعتدل قوامه رفع سلاح الغدر ضدنا وتقدم الصفوف ليعض الأيادي التي أطعمت حاجته وفرجت كربته وتكفلت به كأحد أبنائها. فهل هي لعنة لينين الذين ادعى القوم مبايعتهم له في وقت من الأوقات، وهو الذي قال فيه أستاذه بليخانوف “لينين هو تلميذي الذي لم يتعلم شيئا سوى أن يكون ضدي؟؟

شنقريحة شاب

ماذا نقول وماذا يقال بعد الذي قيل وقيل؟ فهل أمثال هؤلاء هم من قعَّدوا لمقولة “إذا أنت أكرمت اللئيم تمردا”؟ وهل أمثال هؤلاء هم ذلك النوع من الأطفال الذين ارتأى سيدنا الخضر التخلص منهم وهم صغار حتى لا يرهقوا آباءهم ومن لهم الحق عليهم؟

إنهم شرار الخلق الذين يريدون أن يقطعوا طباع الخير والمعروف لدى المسلمين بعد أن قطعوا رحمنا ورحمهم وفرقوا بين الزوج وزوجته وبين الأب وابنه وبين الأخ وأهله. وللأسف فهؤلاء كلهم ممن كانوا منا وفينا وكان لهم أكثر مما كان لنا ووفر لهم أولي الأمر منا مكانة لم يصلها مواطن أصيل ولا موظف في منصب جليل، فكانوا المقدمين لدى بيوت السلاطين الذي جبلوا على إكرام الضيف وإعزاز الجار ولو على حساب المواطن وأهل الدار.

إن خطورة الشنقريحة وباقي الطغمة الفاسدة تكمن في محاولاتهم المستميتة نشر حقدهم وكراهيتهم للمغرب بين ثنايا الشعب الجزائري، وذلك امتثالا لنصائح كلازفيتز والذي قال بضرورة نقل المشاعر العدائية والنوايا العدوانية إلى الشعب لأنه حطب الحروب وأداة الكروب والوسيلة التي يدار بها وطيس الكريهة والقتال.

ويبدو…وللأسف بأنهم نجحوا في نثر مشاعر الكراهية بين بعض فئات الشعب الجزائري الذين انطلت عليهم دسائس العسكر فخرجوا فرها وابتهاجا بنصر كروي على المغرب بعد أن عاينوا قبل ذلك خروج ملايين المغاربة ابتهاجا بفوز الجزائر بكأس إفريقيا الأخيرة…فهل هكذا يكون الرد؟ وهل هذه ثقافة خاوة خاوة التي لايزال يعض عليها بعض العقلاء بالنواجذ؟

أستسمح منكم أيها الأشقاء لكن خاوة خاوة هي عبارة حق أرادوا لنا بها باطل، وهي حق لا يكون إلا بكسر شوكة دعاة الفتنة ومن تاجروا بقضايا المغرب لاستعمالها ضدكم ومواصلة مسلسل الإذلال والاستعباد في حقكم وصوروا لكم عدوا وهميا لا يوجد إلا في مخيلة فلول النظام العسكري. ولقد رأيتم كيف اقترحنا فتح الحدود وفاءا لشعار “خاوة خاوة”، وكيف عرضنا المساعدة تلوى المساعدة وفاءا لعهد “خاوة خاوة”، وكيف دعوناكم ليلا ونهارا وسرا وجهارا لنكون فعلا “خاوة خاوة” فما زاد ذلك حكامكم إلا فرارا، واستقبلوا مبادرات الخير بنفور أهل الخديعة والمكر والشر.

ختاما نقول ما قاله العرب الأوائل “الشقي هو من يتعض بعد الفوات”، ويبدو أن نظام الغدر والسوء لم يتعض لا قبل الفوات ولا بعده وهو مصمم على عصر خيرات الجزائر وتقديمها ثمنا لولاءات ظرفية ووعود مؤجلة وعهود غير مضمونة…أما الشعب الجزائري فهو صاحب الحل والعقد إذا صمم وأقسم…وهو من سيعيش حالة البؤس والحرمان إذا سكت وصبر على ظلم أهل السلطان الغشيم وأولياء الشيطان الرجيم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات 3 تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت
  • أ. ايت كروم30 ديسمبر 2021 - 8:06

    كلماتك سيدي كلها في الصميم و الأكيد ان المغاربة اكرموا لئيما لكن العاقبة للمتقين و الحمد لله لقد فضحوا في العالم بأسره والكل بات يعرف من هم هؤلاء اللئام

  • بوبكر30 ديسمبر 2021 - 8:57

    سلمت اناملك دكتور وتلكم رسالة لاهل الحقود والجحود و الشقاق والنفاق وقطع الارزاق و منهم الى اولي الالباب اصحاب الانساب و خيرة الاصحاب.

  • عبدو وادي زم31 ديسمبر 2021 - 4:38

    كل التقدير لك استاذ على بيان ترهات جنرالات المبادرة الذين عوض ان يتكهوا صوب معالجة مشاكل المواطن الجزائري فإنهم يبذرون أموالهم من اجل جبهة لا تملك إلا الاسم والفراج و النجاح…كلنا معك استاذي