جنرال جزائري يفجرها: التجارب النووية الفرنسية استمرت في الجزائر إلى غاية 1986

د. عبدالحق الصنايبي18 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
د. عبدالحق الصنايبي
الأخبار الرئيسيةالمغرب في مواجهة الإرهاب
جنرال جزائري يفجرها: التجارب النووية الفرنسية استمرت في الجزائر إلى غاية 1986

تمغربيت:

د. عبدالحق الصنايبي

يبقى ملف التجارب النووية الفرنسية في الصحراء الشرقية المحتلة…من الملفات الحساسة…والتي ترفض فرنسا والجزائر الخوض فيه أو حتى تناوله ولو على استحياء. على اعتبار أن “منح” الصحراء الكبرى للجزائر كان مقابل مجموعة من الشروط الصارمة لعل أهمها:

  • احتكار 60 بالمائة من النفط والغاز الصحراوي
  • الاحتفاظ بقاعدة المرسى الكبير في وهران ل 15 سنة 
  • الاحتفاظ بالقواعد العسكرية في الصحراء
  • موافقة الجزائر “الصريحة” على مواصلة فرنسا لتجاربها النووية في القواعد الموجودة في الصحراء

وإذا كان البعض ذهب إلى أن التجارب النووية قد توقفت سنة 1967م…فإن مسؤولين في الحكومة الفرنسية أكدوا أنها استمرت إلى حدود سنة 1978م خاصة في منطقة واد الناموس…إلى أن خرجت إلى الوجود مذكرات الجنرال الجزائري رشيد بنيليس التي عنونها ب “في أركان السلطة 1962-1999″…حيث يعترف بأن التجارب النووية استمرت إلى غاية سنة 1986 تحت غطاء مدني…وبمباركة من نظام الشاذلي بن جديد.

هذه الفضيحة تؤكد وتقطع بأن تحالف المصالح بين “ماما فرنسا” وابنتها الشرعية “الجزائر” استمر “ويستمر” إلى أيامنا هذه…وبأن المسؤول الأول على حماية هذه الطغمة الفاسدة في الجزائر هي باريس…وليست جهة أخرى.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.