عمار بلاني يتهم المغرب بسرقة التراث التاريخي للجزائر…واش من نيتك؟؟

رئيس التحرير14 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
رئيس التحرير
الأخبار الرئيسيةالمغرب في مواجهة الإرهاب
عمار بلاني يتهم المغرب بسرقة التراث التاريخي للجزائر…واش من نيتك؟؟

تمغربيت:

قالت العرب قديما “هزلت حتى بدا من هُزالها كُلاها”

وفعلا بعض الكلام الذي يدخل في خانة سقط المتاع لا يستحق لا أخلاقيا ولا سياسيا الرد عليه. ويمكن القول بأن الحُمق عشعش في عروق بعض المسؤولين الجزائريين وجرى منها مجرى الدم فوصل الدماغ وحشاه غباء وبلادة. 

إن الإنسان ليحار وتصل الحيرة مداها عندما نرى مسؤولا دبلوماسيا ترعرع بين أركان وزارة الخارجية وتقلد مناصب تمثيلية مهمة داخل الجزئر وخارجها. ومع ذلك تراه يهرطق بكلام لا يصدر حتى عن الحمقى، وإنما تجده فقط في كتاب “اللصوص الأغبياء” لصلاح أبو السعود.

وهنا نسأل ونتساءل، كيف يتم اتهام صاحب 12 قرنا من التواجد المادي والسياسي الفعلي بسرقة تاريخ دولة عمرها بعمر آخر ملوك الدولة العلوية الشريفة. وكيف يقارن “بلاني الغبي” بين دولة حكمت الجزائر فعليا على عهد المرابطين والموحدين وكان جزءا من جغرافيتها تابعا للمرينيين والعلويين. ودولة كانت إلى وقت قريب في علم الغيب فقط؟؟

وحتى عندما نتحدث عن مدينة الجزائر فإنها لم تظهر إلى التاريخ إلا بعد دخول الأتراك في القرن السادس عشر. وقبلها كانت مجرد أرض خلاء في ملكية بلكين بن زيري الذي ورثها عن أبيه برخصة من هذا الأخير.

فهل يعي بلاني ماذا يقول أم أنه تحول إلى دمية في يد عسكر لا هم لهم إلا استعداء المغرب، ولو اضطروا إلى الاستعانة بقاموس البلداء والأغبياء؟؟. ومتى يستيقظ شعب من هذا الوهم ويعلم أنه ضحية مخطط للإلهاء والاستغباء حتى تحول إلى تجمع بشري يقبل الذل والهوان…وصدق المتنبي حين قال “مَن يَهُن يسهُل الهوانُ عليه … ما لجُرحٍ بميتٍ إيلام”

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.