قالوا بخصوص المنعطف الإسباني حول ملف الصحراء الغربية المغربية…

رئيس التحرير21 مارس 2022آخر تحديث : منذ 8 أشهر
رئيس التحرير
قضية الصحراء المغربية
قالوا بخصوص المنعطف الإسباني حول ملف الصحراء الغربية المغربية…

تمغربيت:

الحسن شلال*

د.عبد الحق الصنايبي ..خبير في الشؤون الأمنية والاستراتيجية: “ولعل المواقف الألمانية والإسبانية جعلت المغاربة يوجهون أنظارهم اتجاه فرنسا، والتي كانت تعتبر ،إلى وقت قريب، الحليف الرئيسي للمملكة المغربية. لكن يبدو أن تلك المواقف لم تكن تتجاوز سقف دعم الموقف المغربي في إيجاد حل سياسي متوافق عليه تحت إشراف الأمم المتحدة”
( مقال: ألمانيا .. ثم إسبانيا .. ثم قال ماذا ؟؟؟؟) على موقع تمغربيت 

مدير صحيفة la Razon الاسبانية Paco Marhienda ( لا وجود لشيء اسمه الصحراء الغربية .. هذه البقعة الجغرافية كانت دائما جزءا من المغرب .. هذه المنطقة أمازيغية وتاريخيا كانت جزءا من المغرب الكبير منذ عهد المرابطين )

ألدو أليسبسي الخبير الاقتصادي الإسباني:

“إن اعتماد اسبانيا على الغاز الجزائري قد انخفض بشكل جوهري بفضل استيراد كميات اكبر من الغاز الأمريكي فالإحصائيات المسجلة في السنوات الأخيرة تسير الى انخفاض الغاز الجزائري المستورد من 80% إلى 23% فقط.الآن هناك ارتفاع ملحوظ في استيراد الغاز من الولايات المتحدة الأمريكية … وبذلك سنكون أقل احتياجا للغاز الجزائري”.

د.أحمد نور الدين الباحث المغربي في شؤون الصحراء و شمال افريقيا :

“اسبانيا بهذا الموقف تصحح الخطأ التاريخي لأن أسبانيا هي السبب الرئيسي في خلق مشكلة الصحراء على عدة مراحل”

د.عبد الفتاح الفاتحي مدير مركز الصحراء و افريقيا للدراسات الاستراتيجية:

“الرسالة كانت حدثا مفصليا للسياسة الخارجية الإسبانية … اليوم نعيش تتويجا للدبلوماسية الملكية المتميزة والتي انضجت موقفا سياسيا قويا داعما القضية الصحراء يعد ثاني أكبر موقف سياسي بعد الولايات المتحدة الأمريكية والذي ستعقبه تداعيات أخرى”.

صحيفة le point الفرنسية:

“قرار اسبانيا يخلط الأوراق ويجعلها تنضم الى حركة الاعتراف التي أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية في دجنبر2020”.

جوليو تيريزي وزير الخارجية الايطالي سابقا:

“دعم اسبانيا لمخطط الحكم الذاتي في الصحراء يشكل دفعة لجهود الأمم المتحدة للتسوية .. وسيمكن الاتحاد الأوربي للانخراط بشكل قوي من أجل إنهاء الخلاف الحاصل بين المغرب والجزائر .. أعتقد ولدي ثقة ان ايطاليا ستحذو قريبا حذو إسبانيا في هذا المجال”.

كانت هذه مواقف العقلاء أما شرق الجدار فلا صوت يعلو على صوت البكاء والنواح واللطم وكأنك في موسم كربلاء في نسخته الجزائرية.

*متخصص في التاريخ والمذاهب العقدية والفقهية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.