لا مكان للخونة والعملاء على أرض المملكة المغربية الشريفة

مصطفى البختي27 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 7 أشهر
مصطفى البختي
الأخبار الرئيسيةقضية الصحراء المغربية
لا مكان للخونة والعملاء على أرض المملكة المغربية الشريفة

تمغربيت:

مصطفى البختي*

أعلنت السلطات الأمنية بمدينة أكادير، عن توقيف ثلاثة أشخاص من بينهم سائق سيارة أجرة وطالبين بجامعة ابن زهر. وذلك للاشتباه في تورطهم في حيازة 23 منجلا/ ساطورا مصنوعا بطريقة تقليدية بغرض استخدامها في ارتكاب جنايات وجنح ضد الأشخاص.

إن هذه الأسلحة البيضاء، والتي تشكل تهديدا خطيرا لأمن الأشخاص والممتلكات، تقطع بأن البوليساريو كيان إرهابي يتغذى على الجريمة المنظمة بغطاء جزائري.

لقد أكدت العملية الأمنية النوعية التي قامت بها الأجهزة الأمنية بأكادير. والتي أفرزت عن تفكيك خلية إرهابية لعناصر عميلة للبوليساريو، على أن البوليساريو هو ملقط وذراع لمخابرات بن عكنون للقيام بأعمال إرهابية؛ والتحريض على القتل ضد المغاربة.

في هذا السياق، لا يمكن إغفال هذه الأفعال الإرهابية. أو فصلها عن خرجات سابقة لإعلاميين جزائريين يحرضون على القيام بعمليات إرهابية في العمق المغربي.

من هذا المنطلق، يجب تفعيل المقتضيات القانونية في حق العملاء والخونة كإرهاربيين ومحرضين على القتل في حق المغاربة. ذلك أن شرذمة الانفصاليين الممولة من الجزائر، تسعى لزعزعة الاستقرار وخدمة مصالح نظام الكابرانات. هذا الأخير، يسخر ويجند عملاء وخونة لا مكان لهم على أرض المملكة المغربية الشريفة. كما أن المغرب لن يسمح لأي كان، وبأي شكل من الأشكال، المس بالوحدة الترابية للمغرب؛ كمشترك جامع بين المغاربة.

لقد سبق لجلالة الملك محمد السادس أن قال: “وبروح المسؤولية، نؤكد أنه لم يعد هناك مجال للغموض أو الخداع، فإما أن يكون المواطن مغربيا أو غير مغربي، انتهى وقت ازدواجية المواقف”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.