مؤرخ جزائري يعترف: يُخطئ من يقول بأن الأمة الجزائرية تأسست قبل الاستعمار الفرنسي !!!!!!

د. عبدالحق الصنايبي12 يناير 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
د. عبدالحق الصنايبي
سياسةقضية الصحراء المغربيةوجهة نظر
صالح عباد "الجزائر خلال الحكم التركي"

تمغربيت:

د. عبد الحق الصنايبي

يبدو أن خرجة ماكرون حول “الأمة الجزائرية”، والتي أثارت حفيظة النظام العسكري في الجزائر، لم تأتي من فراغ وإنما جاءت مبنية على حقائق تاريخية وقرائن مادية لا يمكن إنكارها أو التنكر لها.

في هذا الصدد، فإن الرواسب التاريخية تقطع بأن تشكل الجزائر ك “دولة-أمة” لم يبدأ إلا بعد استقلال المنطقة عن الاستعمار الفرنسي، بعد أن كان قد ورثها عن الاحتلال التركي. ولعل ما يؤكد هذا المعطى هو الطريقة التي دخل بها المستعمر الفرنسي، حيث تجمع الكتابات بأن دخول هؤلاء إلى الجزائر لم يشكل حدثا كبيرا لدى الساكنة المحلية والتي لم تعلن رفضها الخضوع لهذا الاحتلال إلا مع بداية النصف الثاني من القرن العشرين لاعتبارات سنأتي على ذكرها في مقالة منفصلة.

في هذا السياق، يصف وليام سبنسر دخول الفرنسيين إلى الجزائر (بمسماها الحالي) في كتابه “الجزائر في عهد رياس البحر” فيقول “وقد لقيت الوحدات الفرنسية وهي تسير في عاصمة القرصان تحية الصمت وذلك بالرغم من أن دكاكين التجار الجزائريين بقيت مفتوحة والرجال الأشداء الجالسون في المقاهي قد استمروا في احتساء القهوة وتدخين غليونات المياه. فكان ذلك بمثابة انتهاء عصر ولا أحد يأبه”. (ص 199/200)

وبالعودة إلى نقطة البحث، للإجابة على السؤال المحوري: هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ نحيل القارئ على شهادة موثقة لمؤرخ “جزائري” ألف كتاب “جزائري”، نُشر في مطبعة “جزائرية”. والحديث هنا عن المؤرخ صالح عباد والذي ألف كتاب تحت عنوان “الجزائر خلال الحكم التركي” جاء في بعض فقراته “…فإننا نجد أنفسنا اليوم أمام توجه معاكس تماما، يقدم لنا هذه السلطة (سلطة الأتراك) سلطة ديمقراطية وفي خدمة الشعب…ويغالي أصحاب هذا التوجه إلى حد القول أن التعليم كان أكثر انتشارا في الجزائر منه في فرنسا، وأن الأمة الجزائرية تشكلت قبل الاستعمار الفرنسي“. (ص 4)

إن شهادة هذا المؤرخ تؤكد مرة أخرى بأن تبلور مفاهيم الأمة الجزائرية لم تبدأ في التشكُّل إلا بعد التأسيس الحقيقي للجزائر سنة 1962م. ولا يقف المؤرخ الجزائري عند هذا الحد، بل يؤكد بأن الجزائر كانت، في بعض الأوقات، مجرد مدينة تابعة لمملكة تلمسان، فيقول في الصفحة 10 من نفس الكتاب “كانت مدينة الجزائر تابعة لمملكة بني زيان بتلمسان، لكنها استسلمت لملك بجاية القائم حديثا لقربها من مملكته”.

من خلال هذه الشهادة، يتبين بأن من يتطاولون على تاريخ إمبراطورية لها أزيد من 12 قرنا من التواجد الفعلي، هم في حقيقة الأمر حديثوا العهد بمفاهيم الدولة والأمة، لذلك تجدهم ينظرون إلى الحدود والوطن من زاوية ضيقة، ويعتبرون النيل من الوحدة الترابية للدول مجرد تدبير تكتيكي لا يحتاج إلا لبعض المناورات والكثير من المال، وهو ما جعلهم يترنحون تحت هذا المطلب ويغرقون في وحل الأطروحة الانفصالية.  

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي تمغربيت
  • ابن الجبل12 يناير 2022 - 11:06

    الجا زائر منذ1962وهي تحاول ان تشكل دولة ذات مؤسسات ولم تفلح في ذلك ،كل الرؤساء الدين تعاقبوا على حكم الجا زائر لم تكن نهايتهم طبيعية كما انهم كلهم لم يأتوا لسدة الحكم بالطرق الديمقراطية ،بل كان العسكر ولازال هو المتحكم في اختيارهم. وليس غريبا ان يكون الشعار المركزي لحراك الشعب الجزائري هو مدنية ولا عسكرية.تكوين وتأسيس دولة امة لايمكن تحقيقه في 60سنة حتى لو كانت الامور عادية فما بالك بدولة يقول عنها احد المؤرخين الجزائريين لكل دولة جيشها وللجيش الجزائري دولته.في الاخير زيير معنا شويا خويا عبد الحق،تحياتي.