ما دام العسكر في السلطة، سيبقى منطق الثكنات ينخر جسد الشعب الجزائري إلى أجل غير معلوم

رئيس التحرير20 يناير 2022آخر تحديث : منذ 11 شهر
رئيس التحرير
دوليةقضية الصحراء المغربية
الجزائر تلمز المغرب بسبب حادث معزول

تمغربيت:

محمد أمين آيت رحو*

يواصل نظام الثكنات الجزائري مناوراته من خلال استغلال قضية فلسطين والصحراء المغربية للمقامرة عليها، من أجل التغطية على الأزمات المزرية التي تعصف بالداخل الجزائري، وهذه المرة على لسان رئيس نظام قصر المرادية شنقريحة الذي صرح بأن الجزائر “ستواصل الدفاع عن قضية الصحراء وفلسطين”، كما هدد حسب تعبيرة كل شخص يحاول الاعتداء على الجزائر.

تصريح شنقريحة يميط اللثام أكثر عن كون هذا النظام العسكري هو نظام قلق دوما وأبدا. فرئيس نظام الثكنات يحاول في كل مناسبة تغطية الشمس بالغربال من خلال المحاولات البائسة للتغطية عن الإرهاب والفساد اللذان يمارسهما أزلامه في حق الشعب الجزائري ومقدراته؛ وإلا فكيف لهذا النظام أن يدافع عن فلسطين وجيوشه لم تقترب إليها ولو شبرا، لتبقى شعارات الدفاع عن فلسطين كلاما مرسلا يحاولون من خلاله دغدغة مشاعر الفئة المغلوبة عليها من الشعب الجزائري المسكين، وورقة للاستهلاك الداخلي، وجذب الرأي العام الجزائري نحو فلسطين، متناسيا المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها الجزائريون.
إن نظام العسكر يثبت في كل مرة تخبطه وقلقه الدائم، فهو لا يعرف سوى لغة الحرب، وهذا ليس بغريب عنه، فماذا سننتظر من عقلية الثكنات التي لا تفقه في السياسة ولا الدبلوماسية، فكل ما يغدي عقلية عسكر الجزائر المتقوقعة، هي لغة الحرب في كل زمان ومكان، فمنطق الثكنات يواصل نخر جسد الشعب الجزائري إلى أجل غير معلوم.

*باحث في سلك الماستر

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.