لكوبا الإعفاء من الديون وللشعب الجزائري الطوابيييييير

رئيس التحرير17 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
رئيس التحرير
المقامات التبونية
لكوبا الإعفاء من الديون وللشعب الجزائري الطوابيييييير

تمغربيت:

تحولت شبه دولة الجزائر، في أقل من نصف قرن، إلى أكبر بقرة حلوب في العالم.. حيث تناوب على حلبها الإيطاليين والألمان والفرنسيين والإسبان والأفارقة.. ورؤساء دول أمريكا اللاتينية.. شبه دول الجزائر أصبحت مدمنة على الحلب ولا يمكن أن تعيش دون أن تمد ضرعها المملوء إلى كل عاشق ومحتاج.. وغير محتاج.

إيالة الجزائر مفتوحة للجميع ومستعدة لتقديم أي شيء.. من القبل الحميمية على الخد إلى الضربات الخفيفة على المناطق الحساسة ووصولا إلى تمكين الجميع من ضرعها ليحلبوا ما يشاؤون من الغاز والنفط.. والمقابل واحد ووحيد الاعتراف بالوهم أو فتح دكان لجمهورية الوهم.. ويستمر الحلب مصداقا لقول الشاعر “المكلش التبوني”:

هي ضرعي لكل عاشق أهديها

وأعطي خدي لمن يشتهيها

فيا كارها المروك أقبل إلينا غير مُكابر 

ويا عاشقا الدولار أُقدم إلينا غير مُدبر  

آخر الرضع من ثدي النظام العسكري هي كوبا والتي نجح رئيسها.. في إلغاء الديون الجزائرية وأيضا حصل على تمويل لحقل للطاقة الشمسية من خالص مال الشعب الجزائري.. وهكذا يستمر الحمق الجزائري وتستمر االطوابير إلى حدود القطب المتجمد الجنوبي.. ولسان حال التبونيون يقول “احلبوا احلبوا احلبوا.. فيكفينا تبون رئيسنا وفخرنا.. ويكفينا شنقريحة زعيمنا ورمزنا”.. وقال آخرون خذوا الغاز والنفط والدولار.. واتركوا لنا زين الأسامي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.